Abstract

ليست المناهج هدفًا بحدِّ ذاتها، إنّما هي وسيلة معطاة العاملين لكل العاملين في الحقل التربوي، تساعدهم على تنمية الفرد من أجل إنماء المجتمع وخدمة الوطن. تفترض هذه التنمية وحدة في التعاطي مع الشأن التربوي تطمح إلى تحقيق الوحدة في شخصية المتعلِّم.

لذلك، بادئ ذي بدء، يقيم هذا الطرح الفرق بين “النهاجة”، كونها المرجعية التي هي في أساس اللحمة التربوية، وبين “المنهجية” التي تنطلق منها وتتكيف مع مستلزمات مادة معَيَّنة وخصوصياتها، وبين التقانات المختلفة التي هي تنفيذية وتتأقْلَم مع الوضعيات الخاصة.

بعد ذلك، ستتطرق هذه المداخلة إلى مدى احترام المناهج الجديدة لوحدة نهاجية يمكن أن تُبنى عليها تربية المتعّلِّم اللبناني على صعيد الأهداف، كما على صعيدَيْ المحتوى والتقانات. في النهاية، يشير الطرح إلى مدى إمكانية المناهج الجديدة تلبية هذه الحاجات “التوحيدية”.

Keywords

منهج، تعليم، منجهيّة، وحدة نهاجيّة، التربية

Reference

نحّاس، ج. ن. (1999). الوحدة النهاجيّة في مناهج التعليم العام. في المناهج التعليميّة الجديدة في لبنان: نظرة تقويميّة. منشورات الهيئة اللبنانيّة للعلوم التربويّة. بيروت.

Full Text