Abstract

للمؤسّسات التربويّة دور هام في تنشئة الأفراد وبالتالي تأسيس المجتمعات على سبل تؤمّن تراصّها من جهة وعلاقتها مع بعضها من جهة أخرى.

في عالم اختصرت فيه تقانات الاتصال المسافات وأصبح التواصل من سمات العصر، لا بد من التساؤل حول ماهيّة الأمور التي تسمح بقيام حضارة تعايش وقبول للآخر واعتبار التنوّع غنى مشترك.

تشكّل أنظومة القِيَم، التي يمكن أن تُجمِع عليها المجتمعات خاصة في مقموماتها الدينيّة المُلْهِمة، أهم عناصر هذا الإجماع المجتمعي. يمكن للمؤسسات التربويّة على اختلافها دعم هذه الأنظومة، وترسيخها، وبلورة مستلزماتها.

كيف نقارب اليوم موضوع المناهج الدراسيّة من هذه الزاوية الحضاريّة التي تنطلق من المعطى الديني لتؤهّل الفرد لرحابة المجتمعات التعدديّة؟ على ماذا تقوم هذه المقاربة؟ وما هي أسس تفعيلها؟ هذا ما ستسعى هذه المداخلة للإجابة عليه.

Keywords
Reference

نحّاس، ج. ن. (19-21 تشرين الأوّل 2010). أهمّيّة المناهج الدراسيّة في غرس القيم السويّة. دور الأديان في تنشئة الأجيال. مؤتمر الدوحة الثامن لحوار الأديان. الدوحة. قطر.

Full Text